التسجيل مجاني
سجلاتنا تفيد بأنك غير مسجّل ,, يرجى التسجيل
اسم العضو
كلمة السر تأكيد كلمة السر
البريد الإلكتروني تأكيد البريد الإلكتروني

تاريخ الميلاد:    
هل انت موافق على قوانين المنتدى؟





الإهداءات


العودة   منتديات التائبون الاسلامي - TaEbON Forum > °•√♥ ۼيـ๑ــہ ٵلإسلآ๑ـێ √•¨° > الشَرِيْعَة والحَيَـاةْ !!~


إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
#1  
قديم 02-28-2017, 12:43 AM
الغريبة
آلْـםـُدِيـِرِْ آلْـξـآ๑ـْ
الغريبة غير متواجد حالياً
لوني المفضل Cadetblue
 رقم العضوية : 142
 تاريخ التسجيل : Mar 2016
 فترة الأقامة : 477 يوم
 أخر زيارة : 06-25-2017 (02:00 AM)
 المشاركات : 2,353 [ + ]
 التقييم : 10
بيانات اضافيه [ + ]
story.gif من هو الصحابي الملقب ببليع الأرض ؟ ، من هو الصحابي الذي دفنته الملائكة؟



السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،


اقتباس:
اسم الصحابي الملقب (بليع الأرض)


السؤال
من هوالملقب من الصحابة ـ "بليع الأرض"؟


الإجابــة
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فالصحابي المسؤول عنه هو خبيب بن عدي بن مالك الأنصاري رضي الله عنه.
وقد ذكر الحافظ ابن حجر في الإصابة قصة لقبه هذا،
فقال نقلاً عن أبي يوسف في كتاب اللطائف عن الضحاك:

أن النبي صلى الله عليه وسلم أرسل المقداد والزبير في إنزال خبيب عن خشبته،
فوصلا إلى التنعيم فوجدا حوله أربعين رجلاً نشاوي،
فأنزلاه فحمله الزبير على فرسه وهو رطب لم يتغير منه شيء،
فنذر بهم المشركون، فلما لحقوهم قذفه الزبير فابتعلته الأرض، فسمي بليع الأرض.
والله أعلم.






وكتب السيرة كلها وتراجم الصحابة تذكر أنه عامر بن فهيرة رضي الله عنه:

"وشهد عامر بدراً وأحداً، وقتل يوم بئر معونة، سنة أربع من الهجرة، وهو ابن أربعين سنة،
وقال عامر بن الطفيل لرسول الله صلى الله عليه وسلم، لما قدم عليه: من الرجل الذي لما قتل
رأيته رفع بين السماء والأرض حتى رأيت السماء دونه، قال: هو عامر بن فهيرة...

وروى ابن المبارك وعبد الرزاق، عن معمر، عن الزهري، عن عروة قال:
طلب عامر يومئذ في القتلى فلم يوجد، فيرون أن الملائكة دفنته،
ودعا رسول الله صلى الله عليه وسلم على الذين قتلوا أصحابه ببئر معونة أربعين صباحاً" ا.هـ.

===========

صحيح أن مواقع النت تتداول أنه خبيب بن عدي رضي الله عنه
لكنهم لا يذكرون على أي مصدر اعتمدوا
ومصادر أهل السنة والجماعة الموثقة تذكر أنه عامر بن فهيرة


اقتباس:
دفنته الملائكة.... من هو؟

رقم الفتوى: 31728


السؤال
من هو الصحابي الذي دفنته الملائكة؟


الإجابــة
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فقد ورد في بعض كتب السنن والآثار أنه عامر بن فهيرة ذكر ذلك الطبراني في المعجم الكبير ضمن قصة أصحاب بئر معونة،
وكذا ذكره عبد الرزاق في المصنف، وفيه عن الزهري قال: وبلغني أنهم لما دفنوا التمسوا جسد عامر بن فهيرة فلم يقدروا عليه،
فيرون أن الملائكة دفنته.
وعامر بن فهيرة هذا هو الذي كان يتتبع بغنمه آثار أقدام رسول الله صلى الله عليه وسلم وابي بكر رضي الله عنه عند الهجرة،
فيمحو آثارهما حتى لا يتتبعها المشركون، فيظفروا بهما.
والله أعلم.






اقتباس:

3767 حدثنا موسى بن إسماعيل حدثنا إبراهيم أخبرنا ابن شهاب قال أخبرني عمر بن أسيد بن جارية الثقفي
حليف بني زهرة وكان من أصحاب أبي هريرة عن أبي هريرة رضي الله عنه قال
بعث رسول الله صلى الله عليه وسلم عشرة عينا وأمر عليهم عاصم بن ثابت الأنصاري جد عاصم بن عمر بن الخطاب
حتى إذا كانوا بالهدة بين عسفان ومكة ذكروا لحي من هذيل يقال لهم بنو لحيان
فنفروا لهم بقريب من مائة رجل رام فاقتصوا آثارهم حتى وجدوا مأكلهم التمر في منزل
نزلوه فقالوا تمر يثرب فاتبعوا آثارهم فلما حس بهم عاصم وأصحابه لجئوا إلى موضع فأحاط بهم القوم
فقالوا لهم انزلوا فأعطوا بأيديكم ولكم العهد والميثاق أن لا نقتل منكم أحدا فقال عاصم بن ثابت
أيها القوم أما أنا فلا أنزل في ذمة كافر ثم قال اللهم أخبر عنا نبيك صلى الله عليه وسلم
فرموهم بالنبل فقتلوا عاصما ونزل إليهم ثلاثة نفر على العهد والميثاق منهم خبيب وزيد بن الدثنة
ورجل آخر فلما استمكنوا منهم أطلقوا أوتار قسيهم فربطوهم بها
قال الرجل الثالث هذا أول الغدر والله لا أصحبكم إن لي بهؤلاء أسوة يريد القتلى
فجرروه وعالجوه فأبى أن يصحبهم فانطلق بخبيب وزيد بن الدثنة حتى باعوهما بعد وقعة بدر
فابتاع بنو الحارث بن عامر بن نوفل خبيبا وكان خبيب هو قتل الحارث بن عامر يوم بدر
فلبث خبيب عندهم أسيرا حتى أجمعوا قتله فاستعار من بعض بنات الحارث موسى
يستحد بها فأعارته فدرج بني لها وهي غافلة حتى أتاه فوجدته مجلسه على فخذه
والموسى بيده قالت ففزعت فزعة عرفها خبيب فقال أتخشين أن أقتله ما كنت لأفعل ذلك
قالت والله ما رأيت أسيرا قط خيرا من خبيب والله لقد وجدته يوما يأكل قطفا من عنب في يده
وإنه لموثق بالحديد وما بمكة من ثمرة وكانت تقول إنه لرزق رزقه الله خبيبا فلما خرجوا به
من الحرم ليقتلوه في الحل قال لهم خبيب دعوني أصلي ركعتين فتركوه فركع ركعتين فقال
والله لولا أن تحسبوا أن ما بي جزع لزدت ثم قال اللهم أحصهم عددا واقتلهم بددا ولا تبق منهم أحدا

ثم أنشأ يقول
فلست أبالي حين أقتل مسلما على أي جنب كان لله مصرعي
وذلك في ذات الإله وإن يشأ يبارك على أوصال شلو ممزع


ثم قام إليه أبو سروعة عقبة بن الحارث فقتله وكان خبيب هو سن لكل مسلم قتل صبرا الصلاة
وأخبر أصحابه يوم أصيبوا خبرهم وبعث ناس من قريش إلى عاصم بن ثابت حين حدثوا أنه قتل أن
يؤتوا بشيء منه يعرف وكان قتل رجلا عظيما من عظمائهم

فبعث الله لعاصم مثل الظلة من الدبر فحمته من رسلهم فلم يقدروا أن يقطعوا منه شيئا

وقال كعب بن مالك ذكروا مرارة بن الربيع العمري وهلال بن أمية الواقفي رجلين صالحين قد شهدا بدرا



صحيح البخاري - كتاب المغازي

اقتباس:
حَدَّثَنَا أبو أحمد محمد بن أحمد ، ثَنَا أحمد بن الحسن ،
ثَنَا خَلَفُ بْنُ سَالِمٍ ، ثَنَا أبو أسامة ، ثَنَا هِشَامُ بْنُ عُرْوَةَ ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنْ عائشة قَالَتْ :
خَرَجَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وأبو بكر وعامر بن فهيرة ، حَتَّى قَدِمُوا الْمَدِينَةَ .
فَقُتِلَ عامر يَوْمَ بِئْرِ مَعُونَةَ ، وَأُسِرَ عَمْرُو بْنُ أُمَيَّةَ ، فَقَالَ لَهُ عامر بن الطفيل :
مَنْ هَذَا - وَأَشَارَ إِلَى قَتِيلٍ - فَقَالَ لَهُ عَمْرُو بْنُ أُمَيَّةَ : هَذَا عامر بن فهيرة ،
فَقَالَ : لَقَدْ رَأَيْتُهُ بَعْدَ مَا قُتِلَ رُفِعَ إِلَى السَّمَاءِ ، حَتَّى إِنِّي لَأَنْظُرُ إِلَى السَّمَاءِ بَيْنَهُ وَبَيْنَ الْأَرْضِ .


حدثنا سليمان بن أحمد ، ثنا إسحاق بن إبراهيم ، ثنا عبد الرزاق ، عن معمر ،
عن الزهري قال : أخبرني أبي بن كعب بن مالك قال :
بعث رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى بني سليم نفرا فيهم عامر بن فهيرة ،
فاستجاش عليهم عامر بن الطفيل فأدركوهم ببئر معونة فقتلوهم .

قال الزهري : فبلغني أنهم التمسوا جسد عامر بن فهيرة فلم يقدروا عليه . قال : فيرون أن الملائكة دفنته .

حدثنا حبيب بن الحسن ، ثنا محمد بن يحيى ، ثنا أحمد بن محمد بن أيوب ، ثنا إبراهيم بن سعد عن محمد بن إسحاق ،
حدثني هشام بن عروة ، عن أبيه ، أن عامر بن الطفيل كان يقول عن رجل منهم : لما قتل رفع بين السماء والأرض
حتى رأيت السماء من دونه . قالوا : هو عامر بن فهيرة .


حلية الأولياء وطبقات الأصفياء ( للحافظ ابو نعيم الأصبهاني ) كتاب المهاجرون من الصحابة << عامر بن فهيرة >>





حلية الأولياء وطبقات الأصفياء ( للحافظ ابو نعيم الأصبهاني ) كتاب المهاجرون من الصحابة << عامر بن فهيرة >>






أمر آخر وهو أن القائل ( اللهم أخبر عنا نبيك صلى الله عليه وسلم هو الصحابي عاصم بن ثابت رضي الله عنه حين غدروا بهم
وعندما أرادوا قطع جسده حماه الله بظلة من الزنابير وهم ذكور النحل فلم يقدروا أن يقطعوا شيء من جسده )
ولم يقلها خبيب بن عدي


مع العلم أن خبيب رضي الله عنه كان قد أسر يوم الرجيع وسيق إلى مكة فقتله المشركون وصلبوه



 توقيع : الغريبة


رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG]متاحة
كود HTML معطلة




الساعة الآن 12:02 AM


Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2017 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved. دعم فني
HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010